غزة

مئات الآلاف من جماهير شعبنا في غزة تحيي ذكرى انطلاقة الثورة

غزة / فتح اليوم 2-1-2020 / شارك مئات الآلاف من جماهير شعبنا من مختلف مدن ومخيمات قطاع غزة، اليوم الأربعاء، في فعاليات إحياء الذكرى الـ55 لإنطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، إنطلاقة “حركة فتح”، بمهرجان مركزي نظمته الحركة في شارع الوحدة وسط مدينة غزة.

وبدأ الاحتفال الذي شارك فيه ممثلي مختلف القوى والفصائل الوطنية والإسلامية بآيات عطرة من الذكر الحكيم، والنشيد الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

وبث عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” كلمة الرئيس محمود عباس التي ألقاها، قبيل إيقاد شعلة الانطلاقة، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، والتي أكد فيها “أن أهلنا في قطاع غزة سيبقون على الدوام في عقولنا وقلوبنا، فأنتم منا ونحن منكم، وإن الفرج لقريب بإذنه تعالى، وليس ذلك على الله ببعيد”.

كما بعث سيادته تحية تقدير ومحبة لأهلنا المحتشدين الآن في شوارع وميادين غزة الحبيبة، محتفلين بانطلاقة الثورة الفلسطينية، انطلاقة حركة “فتح”.

وقال الرئيس إن المنعطف الخطير الذي تمر به قضيتنا الوطنية، جراء استمرار السياسات والممارسات الإسرائيلية العدوانية ضد أرضنا وشعبنا، يتطلب منا الوقوف معا، بكل قوة وحزم، لحماية مشروعنا الوطني.

وجدّد سيادته التأكيد “أننا لن نقبل بإجراء الانتخابات بدون القدس، وبدون مشاركة أبناء شعبنا فيها، مشددا على أن “القدس بمقدساتها المسيحية والإسلامية، هي عاصمة دولتنا الأبدية، وهي درة التاج، وليست للبيع ولا للمساومة، فمن أجلها، قدم شعبنا قوافل الشهداء والأسرى والجرحى، وبدون القدس بأقصاها وقيامتها عاصمة لدولة فلسطين لن يكون هناك سلام ولا استقرار”.

وقال الرئيس إن “العالم أصبح اليوم أكثر إيمانا بعدالة قضيتنا وبحقنا المشروع في التحرير والاستقلال، فها هي المحكمة الجنائية الدولية تتخذ قرارا شجاعا بإجراء تحقيق شامل في جرائم الحرب التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا، ليصبح بمقدورنا أن نحاكم هذا الاحتلال على جرائمه أمام العدالة الدولية”.

كما جدّد سيادته التأكيد على أن “قضية أسرانا وجرحانا وشهدائنا هي خط أحمر لن نقبل المساومة أو التفاوض عليها، مهما كان الثمن”.

وألقى عضو اللجنة المركزية لـحركة “فتح” أحمد حلس، كلمة في المهرجان أكد فيها، أن اللجنة المركزية لا يمكن إلا أن تتجاوب مع مطالبات أبناء غزة، قائلاً: باسم السيد الرئيس واللجنة المركزية حقوقكم لا يمكن لنا إلا أن نتجاوب معها ونحققها، ومطالبكم ستكون عنوان المرحلة القادمة، ونريد أن ننصف كل إخواننا وأبناء شعبنا، فنحن حركة واحدة، وشعب واحد، وسنبقى كذلك”.

وأضاف، أن العام الجاري هو عام الوحدة الوطنية، وحركة “فتح” واحدة موحدة بشرعيتها وشرعية أطرها خلف الرئيس محمود عباس، وتفتح ذراعيها لكل الباحثين عن الحق والصواب، مؤكداً أن “فتح” هي بيت للجميع على قاعدة الإلتزام بشرعية الإطار والقرار والقيادة ودون ذلك، ففتح ليست بحاجة لمن يتجاوزها، بل ستنبذ كل من يتصور ان فتح دونه لا شيء.

وشدد حلس على أن “فتح” الواحدة الموحدة لا يكتمل دورها ومشروعها إلا بوحدة فصائل منظمة التحرير (…) ومشروعنا وحدوي مع كل قوى العمل الوطني والإسلامي، “نريد وحدة تجمع “فتح”، و “حماس”، و”الجهاد”، وفصائل منظمة التحرير، وكل أطياف شعبنا، لأن معركتنا مع الاحتلال ووعد ترمب تتطلب الجهود كافة، ولا يجوز ان ندخر جزءا من طاقتنا وإمكانياتنا”، مؤكدا ضرورة أن تصب كل إمكانيات شعبنا في مواجهة الاحتلال ومشاريعه التصفوية ومشاريع القفز عن حقوقنا الوطنية.

كما ألقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية جميل مزهر كلمة القوى والفصائل خلال المهرجان، أكد فيها وحدة الصف الوطني، وضرورة اتمام المصالحة لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية والمشروع الوطني.

وشهد المهرجان العديد من الفقرات الفنية والأغاني الوطنية التراثية والفولكلورية والدبكة الشعبية، وفي ختامه، أوقد حلس شعلة الانطلاقة بحضور المحافظين، وممثلين عن القوى الوطنية والإسلامية.

وأفاد مراسلنا في غزة، بأن مئات الآلاف من المواطنين شيبا وشبانا، نساء وأطفالا وعائلات بأكملها زحفت منذ ساعات الصباح إلى مكان تنظيم المهرجان المركزي الذي تقيمه حركة “فتح” في شارع الوحدة وسط مدينة غزة، حيث إمتلأت الساحات والشوارع الفرعية والرئيسية المحيطة بشارع الوحدة خصوصاً شارع عمر المختار وساحة السرايا ومحيطها ومنطقة شارع الجلاء واليرموك المحيطة بشارع الوحدة بالسيول البشرية التي هبت للمشاركة في إحياء الذكرى الخامسة والخمسين لإنطلاقة الثورة وحركة فتح.

وأكد أن المواطنين يستقلون حافلات ومركبات خاصة وشاحنات ودراجات نارية بمختلف أنواعها، ويسيرون سيرا على الأقدام يملؤون شوارع المدينة قادمين من مختلف المدن والمخيمات من رفح جنوبا، مرورا بخان يونس ومدينة دير البلح ومخيمات وسط القطاع، وبيت حانون وبيت لاهيا وجباليا شمالا، للمشاركة في مهرجان الإنطلاقة المجيدة.

وأشار إلى أن الجماهير ترفع أعلام فلسطين وصور الرئيس محمود عباس جنبا إلى جنب مع صور الزعيم الراحل ياسر عرفات وقادة العمل الوطني، إضافة إلى رفع رايات حركة “فتح” الصفراء والتلويح بها، والتوشح بالكوفية الفلسطينية.

وأوضح أنه تم إطلاق بالونات بألوان العلم الفلسطيني في سماء المهرجان المركزي ومدينة غزة تحمل صوراً للرئيس محمود عباس والرئيس الراحل الشهيد أبو عمار واعلان فلسطين وصوراً للشهداء الأبطال.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *